أنت هنا

تقرير مختصر عن كرسي الملك عبد الله بن عبد العزيز للحسبة وتطبيقاتها المعاصرة

أنشئ كرسي الملك عبد الله بن عبد العزيز للحسبة وتطبيقاتها المعاصرة بموجب اتفاقية بين جامعة الملك سعود والرئاسة العامة لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وذلك تحقيقا لرغبة الطرفين في تعزيز الشراكة المجتمعية من ناحية ، والارتقاء بوظيفة الحسبة وفق الأبحاث والدراسات العلمية من ناحية أخرى. ولقد  ثمّن مجلس الوزراء السعودي في جلسته المنعقدة يوم الاثنين 28/6/1430هـ تأسيس هذا الكرسي المبارك وأكد على أهمية إسهامه في دعم وتحقيق الأهداف الخيرية لهذه الشعيرة الإسلامية العظيمة.
ويأتي هذا الكرسي تأكيدا لرسالة الجامعة في خدمة المجتمع ودعما لحركة البحث العلمي في جميع المجالات، ومنها ما يتعلق بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وكيفية الاستفادة من هذه الشعيرة النبيلة في حماية الأخلاق والآداب العامة، وهو ما تحرص الحكومة على ترسيخه.
الكرسي برنامج علمي بحثي يدعم الدراسات المتخصصة في مجال الحسبة سعيا إلى رفع كفاءة القائمين بها، مرسخا أهمية شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وممارستها المجتمعية وفق رؤية شرعية معاصرة، ويطمح إلى إيجاد بيئة علمية تتناول الدراسات المتعلقة بالحسبة وتطبيقاتها المعاصرة وتطويرها بما يخدم الواقع الاجتماعي ويسهم في حل مشكلاته الناتجة عن التغيرات والتطورات العصرية. ويسهم تأسيس هذا الكرسي بإذن الله تعالى في تطوير أدوات البحوث والدراسات ومخرجاتها في مجال الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، والاستفادة من جهود العلماء والمختصين في الجامعات، علاوة على الاستفادة من تجارب الآخرين في المجالات المشابهة لعمل الهيئة وتوظيفها في تطوير هذا المرفق المهم من مرافق الدولة.

التعريف بالكرسي :

هو برنامج علمي بحثي متميز يدعم الدراسات المتخصصة في مجال الحسبة ورفع كفاءة القائمين بها ويقدم المساعدة العلمية والمادية للباحثين لتحقيق أهدافه.

رؤية الكرسي:

 التميز والإبداع في الأبحاث زلابرامج العملية التي تسهم في الرقي بوظيفة الحسبة بما يحقق أمن وصلاح المجتمع.

رسالة الكرسي:

تعزيز وظيفة الحسبة وتنمية مهارات العاملين في مجال الإحتساب بالوسائل والأساليب المعاصرة ودعم الدراسات والبحوث الميدانية المتعلقة بالحسبة.

أهداف الكرسي:

1 -  إثراء المعرفة والمشاركة في إنتاج البحث العلمي في مجال الحسبة وتطبيقاتها المعاصرة .
2-  الإسهام في استمرار تميز المملكة العربية السعودية وريادتها في تطبيق شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
3- تشخيص واقع العمل الميداني في مجال الحسبة .
4- رفع كفاءة القائمين على شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر وتطوير قدراتها بما يتفق مع أهميتها ومكانتها.
5- التعرف على مدى انتشار السلوكيات السلبية في المجتمع وكيفية معالجتها .
 6- تشجيع وتنفيذ البحوث والدراسات النظرية والميدانية التي تسهم في دفع الشبهات المعاصرة حول شعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .

 

 

لزيارة موقع الكرسي على الانترنت
اضغط هنـــا