أنت هنا

 

أخي الطالب / أختي الطالبة :
يسعد كلية التربية أن تقدم بين أيديكم موقعها الالكتروني الذي نتوخىَّ أن يكون مساعداً ومرشداً لكم في التعرف على كليتكم بأقسامها ووحداتها ومسارات التخصص التي تتضمنها هذه الأقسام بالإضافة إلى الإمكانيات المتوفرة داخل الأقسام وعلى مستوى الكلية .إن إنجاز هذا الموقع استهدف في المقام الأول خدمتك ابني الطالب/ ابنتي الطالبة، حتى تكون الخطوات ثابتة والرؤى سليمة، في اختيار التخصص .التعريف الخاص بالكلية وتنظيم وحداتها وأقسامها والعلاقة بين هذه مجتمعه، يؤمل أن تساعدك في معرفة كيف ترتب أوضاعك وتقضي شؤونك، بدءاً من القبول في الكلية وإجراءاته ومراحله ومروراً بأهداف الأقسام والمقررات التي تقدمها. وكذا اختيار التخصص المناسب لك.

أخي الطالب/ أختي الطالبة :
إن كلية التربية، بأعضاء هيئة التدريس فيها وعمادتها وإدارتها وكافة وحداتها مسخرة لخدمة الجميع، سواء كانوا من طلاب البكالوريوس أو طلاب الدراسات العليا أو طلاب الدورات التدريبية، ولذا فالفرصة متاحة أمام الجميع لينهلوا من علم أساتذتهم وليستلهموا ما في بطون الكتب من معارف ومعلومات، ليطوروا مهاراتهم في الحديث والإلقاء والتفاعل مع الآخرين وتقديم الأفكار والرؤى بكل ثقة واقتدار. كما أن الفرصة متاحة للتعرف على تقنيات التعليم الحديثة وإتقان استخدامها، حتى تكون للجميع قدم ثابتة في ميدان التربية والتعليم .

إخواني معلمي ومعلمات الحاضر والمستقبل :
ما أبهج اللحظة التي نستقبلك فيها لأننا نعلم أننا نقدم لك أنفس ما يمكن أن يقدم ألا وهو العلم "أو علم ينتفع به" وما أسعد اللحظة التي نودعك فيها، لأننا نكون قد قدمنا للمجتمع أغلى هدية يمكن أن تقدم ألا وهو أنت أيها المعلم أيتها المعلمة، يا من سترفعوا لواءً العلم وتحاربوا الجهل وتثيروا العقل وتصقلوه وتحفزوا الهمم وتنشطوها. بك أيها المعلم/ أيتها المعلمة تعتلي الأمة وتتجاوز محنها ومشاكلها، بك يكون البناء ويزيد العطاء والإنتاج. لكن هذا لا يتم إلا بعلم غزير ومهارة فائقة وإخلاص يقتحم الحدود ويذلل المعوقات . إن تحقيق طموحات الأمم مرهون بدور وفاعلية مؤسساتها التربوية، وذلك من خلال إداراتها ومعلميها وفنييها وكافة طاقمها التعليمي، ونحسب أن كلية التربية ستقدم كل ما تستطيع لإعدادك ونماء مجتمعنا والله يسدد الخطى ويقيل العثرات،،،

عميد كلية التربية          
أ.د. فهد بن سليمان الشايع