أنت هنا

  نبذة عن الكلية


        أُنشئت كلية التربية بمقتضى اتفاقية وقعتها وزارة التربية والتعليم (وزارة المعارف سابقاً) مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية. وقد قامت الوزارة بتنفيذ هذا المشروع بالاشتراك مع المنظمة الدولية للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وبذلك بدأت الكلية عملها في العام الدراسي 1386/1387هــ (66/1967م).

          وفي 8/5/1387هـ، صدر المرسوم الملكي الكريم رقم 9/11، بالموافقة على قرار مجلس الوزراء الموقر رقم 307 بتاريخ 9/4/1387هـ الموافق 16/7/1967م، بالنظام المعدل لجامعة الملك سعود وبمقتضى المادة رقم (3) من هذا النظام المعدل انضمت كلية التربية إلى جامعة الملك سعود.

       تعمل كلية التربية وفق متطلبات المجتمع وظروفه واحتياجاته التربوية على تحقيق أهداف عدة يأتي في مقدمتها إعداد مربين على مستوى عال مؤهلين للعمل في مجالات التعليم. كما أن الكلية تعمل على أن تكون بمثابة مركز للبحوث التربوية يسهم في إيجاد الحلول المناسبة لمشكلات التعليم المختلفة في المملكة بإتباع أساليب البحث العلمي.

       إضافة لذلك تعمل الكلية بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم على رفع المستوى العلمي والتربوي للمعلمين الحاليين في مراحل التعليم المختلفة ولمديري المدارس والمسئولين عن الإدارات التعليمية، وذلك عن طريق تنظيم وعقد الدورات التدريبية المناسبة لكل مستوى من المستويات المذكورة. تقوم الكلية كذلك بتنفيذ برامج تهدف إلى تطوير طرق التدريس وتحسينها في مراحل التعليم ونشر الوعي التربوي بين المواطنين عن طريق المحاضرات والندوات باستخدام الوسائل التعليمية والإعلامية المتوافرة. وللكلية دور ريادي في مجال تنمية التعاون بين المملكة والمؤسسات التربوية في دول العالم العربي والإسلامي بوجه خاص والدول الأجنبية بوجه عام. وتحرص الكلية على التنسيق المستمر مع وزارة التربية والتعليم في مجال البحوث والدراسات التربوية. وتتعاون الكلية مع جهات أخرى في مجال الخدمات التعليمية، علماً بأن الكلية حصلت على الاعتراف الدولي  وفقاً لمعايير المجلس الوطني لاعتماد كليات المعلمين (National Council For Accreditation of Teacher  Education(NCATE))  في عام 1433هـ، بعد أن استوفت جميع  أقسام الكلية متطلبات تلك الهيئة. وفيما يلي التسلسل التاريخي لنشأة كلية التربية:

- في عام 92/1393هـ انفصل قسم علم النفس عن قسم التربية (قسم السياسات التربوية حالياً) .

- وفي عام 1393/1394هـ أنشئ قسم الثقافة الإسلامية، وقسم المناهج وطرق التدريس.

- وفي عام 1397/1398هـ أنشئ قسم التربية الفنية، وفي نفس العام أنشئ قسم التربية البدنية وعلوم الحركة الذي أصبح كلية مستقلة بمسمى (كلية علوم الرياضة والنشاط البدني)، كما تم إنشاء قسم وسائل وتكنولوجيا التعليم، والذي يسمى حالياً (قسم تقنيات التعليم).

- وفي عام 1404/1405هـ أنشئ قسم التربية الخاصة.

- في عام 1418هـ أنشئ قسم الإدارة التربوية. 

- وأخيراً تم نقل قسم الدراسات القرآنية عام 1433هـ من كلية المعلمين (سابقاً) إلى كلية التربية، وبذلك أصبح في الكلية الأقسام الأكاديمية التالية:

  1. قسم  السياسات التربوية.
  2. قسم  علم النفس.
  3. قسم  الثقافة الإسلامية.
  4. قسم المناهج وطرق التدريس.
  5. قسم التربية الفنية.
  6. قسم تقنيات التعليم.
  7. قسم التربية الخاصة.
  8. قسم الادارة التربوية.
  9. قسم الدارسات القرآنية.

     وتقدم الأقسام الأكاديمية في الكلية البرامج التالية:

مرحلة البكالوريوس: علم النفس- الثقافة الإسلامية - المناهج وطرق التدريس (البرامج التكاملية: اللغة الانجليزية- الحاسب الآلي- الرياضيات - الفيزياء)- التربية الفنية- التربية الخاصة – الدراسات القرآنية – ويقدم السياسات التربوية برنامجاً خاصاً بالطالبات ( تعليم ما قبل المرحلة الابتدائية "رياض الأطفال")

مرحلة الماجستير: السياسات التربوية – علم النفس – الثقافة الاسلامية- المناهج وطرق التدريس- التربية الفنية – التربية الخاصة – تقنيات التعليم – الادارة التربوية.

مرحلة الدكتوراه: السياسات التربوية – علم النفس– الثقافة الإسلامية – المناهج وطرق التدريس – التربية الفنية – الادارة التربوية .


الرؤية

      تحقيق التميز والريادة التربوية التي تسهم في بناء مجتمع المعرفة، لتصبح الكلية "بيت الخبرة " الأول على المستوى الوطني والإقليمي، وصولاً إلى مصاف كليات التربية ذات المكانة العالمية.


الرسالة

      إعداد التربويين المهنيين الذين يسهمون في بناء مجتمع معرفي قادر على المنافسة عالمياً، وذلك من خلال الارتقاء ببرامج الكلية ووحداتها المختلفة لإرساء مجتمع تعلم قائم على مستوى عال من الفاعلية، مع الاستجابة لتنوع احتياجات المجتمع ومشكلات الميدان التربوي وتحديات التنمية الشاملة بتقديم مبادرات للإصلاح التربوي، والتوظيف الأمثل للمعرفة والبحث والتقنية في ضوء قيم وحاجات المجتمع ووفقاً لمعايير الاعتماد الأكاديمي.


الأهداف:

1 - إعداد وتأهيل التربويين المهنيين المتميزين أكاديميا، والمساهمة في استمرار نموهم المهني وفق قيم وحاجات المجتمع ومعايير الاعتماد الأكاديمي.

2 – تقديم نتاج بحثي تربوي متميز كماً ونوعاً، يسهم في:

  • تراكم المعرفة
  • تطور الممارسات المهنية
  • تعزيز جهود الإصلاح التربوي
  • تلبية احتياجات الميدان التربوي وتحديات التنمية.

3 –  تنمية المجتمع من خلال المساهمة في المبادرات والبرامج البحثية والتدريبية والاستشارية، في إطار من الشراكة الاستراتيجية مع المؤسسات المحلية والعالمية.